الشجار اليومي مع صغيرك ومحاولة اقناعه بأغلب القرارات يبدو شيء لا نهاية له؟ بخطوات بسيطة تستطيعين أن تجعلي عملية الإقناع أكثر سلاسة.
 
قبل التفكير فيما نفعل تجنبي التالي
 
عدم التسرع في إلقاء المسميات: 
إذا صمم صغيرك على رأي معين عدة مرات لا تتسرعي في إلقاء المسميات مثل عنيد، جبان. اكتفي فقط بوصف الموقف مثل أنه صمم على رأيه. وصفه بشيء سلبي أمام الغرباء يفقده ثقته بنفسه ويعقد عملية التربية.
 
عدم التعميم 
لا تبني فكرة عنه بناءً على موقف أو اثنين. قد يكون هناك سبب مؤقت لتصميمه على رأيه. الصغار لا يستطيعون التعبير عن مشاعرهم فقد يظهر على شكل عناد أو غضب. لا يستطيع التعبير عما بداخله مما يظهر على شكل عناد.
 
معرفة سبب العند 
عناد الصغير بنسبة كبيرة يكون نتيجة لطريقة التعامل معه، وعدم إعطائه مساحة من حرية الرأي، وإلقاء الأوامر عليه بشكل مستمر.
 
كيفية التعامل عند رفض الطفل لتنفيذ طلبك 
 
تقدير مشاعره وإظهار الشعور بها 
عندما يعمل أنكِ تعرفين تماما ما يشعر به وأنكِ تشعرين به سوف يخفف من حدة النقاش بينكما. مثال: أعرف أنك حزين وترغب في اللعب، أو أعرف أنك تفتقد هذه اللعب.
 
إعطاء اختيارات
عندما تعطيه مساحة من الاختيار سوف يشعر بأهمية رأيه ولن يشعر بالحاجة للعناد معكي كل مرة.
 
إذا قدمتي له اختيارات وصمم على خيار آخر خارجهما 
ردي عليه بـ "هذا ليس من ضمن الاختيارات، هل ترغب في هذا أم هذا؟"
 
رحلة الأمومة ليست سهلة، وكل مرحلة فيها تمر الأم بتجارب دروس جديدة. عند تعلم كيفية التعامل مع الصغار في المواقف المختلفة سوف تصبح عملية التربية أكثر متعة.
 
وأنتي عزيزتي كيف تتعاملين مع صغيرك عندما يصمم على رأيه.