في عصرنا هذا أصبح نمط حياه المرأه مختلف عن نمط الحياة في الأجيال السابقة. أصبحت المرأه أكثر اعتماداً على نفسها مادياً، تذهب للعمل يوميا، تحقق الإنجازات والنجاحات، وتشارك في اتخاذ قرارات هامة في ساحة العمل؛ لكن في المنزل أصبح دورها يتراجع للوراء، فلم تعد المرأه العصرية تقوم بواجبها كزوجة وأم كما اعتادت من قبل. تنظيم الوقت وإنجاز كل شيء على أكمل وجه أصبح تحدي كبير، ولكن ما السبب؟
 
يرجع هذا إلى أن العديد من السيدات يحاولن الجمع بين شخصية المرأه العصرية التي تخرج سعياً للعمل لتحقق ذاتها واستقلالها، وبين كافائة جداتنا في المهام المنزلية مثل الاعتناء بصغارها، تنظيف وترتيب المنزل، وإعداد الطعام؛ وهذا أمر مستحيل. المرأه الخارقة هي فقط التي تنجع في الجمع بين الوجهتين. المرأه العاملة الناجحة هي التي تكون على استعداد لتفويض بعض المهام المنزلية وابتكار وسائل تسهل عليها تلك المهام. هذه بعض الأفكار التي تساعدك على تنظيم وقتك بشكل أفضل.
 
الاستيقاظ  باكراً
الاستيقاظ ساعة باكراً عن بقية أسرتك لتتناولي فطار هادئ ومشروب ساخن، وتنظيم ما تودين القيام به في اليوم كله في مذكرتك، وأخيرا إعداد الفطار لبقية أفراد المنزل إذا كان منهم صغار لا يستطيعون الاعتماد على أنفسهم.
 
تحضير كل شيء من اليوم السابق
اختيار الملابس للأم وللصغار وكي الملابس. حثي الأبناء الكبار على اختيار ملابسهم من الليلة السابقة وكي ملابسهم بأنفسهم، وعلميهم استخدام الغسالة للاعتماد على أنفسهم في غسيل الملابس، تجفيفها وتطبيقها.
 
الاستعانة بآخرين
من أهم الأشياء التي يجب على كل مرأه السعي لتعلمها هي كيفية تفويض المهام. فلا ترفض مساعدة من أحد، ولا تتوقع أفضل أداء ممن يقدم المساعدة.
اطلبي المساعدة من زوجك للقايم بالأعمال المنزلية معكي. اطلبي المشاركة من أبنائك أولاد أو بنات. استعيني بخادمة أمينة مرة في الاسبوع أو في الشهر وسائق أمين إذا أمكن.
 
تحضير أشياء في أول الأسبوع
مثل الطعام، حتى لا يتبقى لكي غير عدة دقائق لطهي الطعام في كل وجبة، كي الملابس للأسبوع كله، أو تحضير قائمة المهام والمشاوير والاتصالات.
 
تعليم الصغار الاعتماد على أنفسهم
كما تحدثنا من قبل عن أهمية مشاركة أسرتك في المنزل واعتمادهم على أنفسهم فهذا يتطلب اهتمام ومثابرة منكي لتعليمهم أداء المهام المنزلية. لا تتوقعي نتائج مبهرة من أول يوم. سوف يحتاج صغارك وأبنائك لوقت حتى يعتادو على الروتين ويتقنو العمل.
 
تفريغ كل ما في الذهن في ورقة أو على الهاتف
عند ظهور مهام جديدة فلا بد من فعل شئ من الاثنين، إما القيام بها على الفور أو تسجيلها على الهاتف في مذكرة والاستعانة بمنبه. هذه طريقة فعالة لتصفية الذهن وتنظيم الوقت، وإنجاز المهام على أكمل وجه.
المماطلة هي إحدى أعداء الوقت. إذا نظمتي جدول يومي أو اسبوعي لما تريدين فعله يبقى تنفيذ ما قمتي بتخطيطه
 
الروتين
عمل روتين يومي هو أفضل طريقة للانتظام على القيام بنفس الأشياء كل يوم بدون نسيانها. مثلا ممارسة الرياضة، يجب أن تكون في وقت محدد كل يوم، وليكن في الصباح، بدلاً من ممارسة الرياض مرة ليلاً ومرة نهارة ومرة قبل الفطار ومرة بعد الفطار. التعود على روتين يومي يوفر وقت في التخطيط والتفكير.
 
تنظيم الوقت وتغيير نمط الحياه يستغرق وقت، أهم خطوة لإنجاز أي شيء هي المثابرة والاستمرار لتجدي وقت لنفسك ولتستمتعي بكل لحظة في حياتك.